الشموع اليابانية

رسم الشموع اليابانية هو نمط من رسم الأعمدة المستخدم في المقام الأول لوصف تحركات أسعار الأوراق المالية أو العقد الاشتقاقي أو العملات مع مرور الوقت.

فهذا الرسم هو مزيج بين الرسم البياني الخطي ورسم الأعمدة حيث أن كل عمود يمثل نطاق تحرك الأسعار خلال فترة زمنية معينة. فغالباً ما يتم استخدامه في التحليل الفني للأسهم ونماذج أسعار العملات. ويبدو أنه يشبه بشكل سطحي أشرطة الخطأ ولكن في حقيقة الأمر لا توجد علاقة بينهما.

نبذة تاريخية

ويعتقد أن الشموع اليابانية قد وضعها "مونيهيسا هوما "Munehisa Homma، تاجر الأرز الياباني للأدوات المالية في القرن الثامن عشر. وقد قدمها "ستيف نيسون" إلى العالم الغربي في كتابه " تقنيات رسم الشموع اليابانية"

ويقول نيسون في كتابه" ومع ذلك استناداُ إلى بحثي، فإنه من غير المرجح أن "هوما" قد استخدم الشموع اليابانية. وكما سنرى لاحقاً، عندما أقوم بمناقشة تطور رسم الشموع اليابانية، فإنه على الأرجح أن هذه الرسوم قد وضُعت في وقت مبكر من عصر ميجي في اليابان (أواخر القرن الثامن عشر)."

موضوعات خاصة بالشموع اليابانية

عادة ما تتكون الشموع من الجسم (أسود أو أبيض) والظل العلوي والسفلي (فتيل): المنطقة بين الفتح والغلق تُعرف بالجسم الحقيقي كما تسمى جولات الأسعار فوق وأسفل الجسم الحقيقي بالظلال. يوضح الفتيل أعلى وأدني قيمة للأسعار الأوراق المالية المتداولة خلال الفترة الزمنية الممثلة. ففي حالة غلق الأوراق المالية بارتفاع أكبر مما كانت عليه عند الفتح، فإن الجسم يتحول إلى اللون الأبيض أو الفارغ وتكون أسعار الافتتاح عند الجزء السفلي من الجسم وأسعار الإغلاق عند الجزء العلوي. أما في حالة غلق الأوراق المالية أقل مما كانت عليه عند الفتح فإن الجسم يتحول إلى اللون الأسود وتكون أسعار الافتتاح عند الجزء العلوي وأسعار الإغلاق عند الجزء السفلي. كما لا تحتاج الشمعة إلى جسم أو فتيل.

ومن أجل تسليط الضوء بشكل أفضل على تحركات الأسعار، تستبدل رسوم الشموع اليابانية الحديثة (وخاصة تلك المعروضة بشكل رقمي) غالباً جسم الشمعة ذو اللون الأبيض أو الأسود بألوان مثل اللون الأحمر(لأدنى إغلاق) والأزرق والأخضر (لأعلى إغلاق).

أنواع الشموع

المزيد من المعلومات: أنواع الشموع

إضافةً إلى الأنواع البسيطة المرسومة في الجزء أعلاه هناك أنواع أكثر تعقيداً وصعوبة والتي تم التعرف عليها منذ نشوء أسلوب الرسم البياني. ويمكن للأنواع المعقدة أن تلون أو تظلل لتحقيق رؤية أفضل.

تقوم رسوم الشموع اليابانية بنقل المزيد من التفاصيل بدرجة أكبر من أشكال الرسوم البيانية الأخرى مثل الرسوم البيانية ذات الأعمدة ويطلق عليه باللغة العربية (سعر الافتتاح والإغلاق وأعلى سعر وأقل سعر) كما هو الحال مع الرسوم البيانية ذات الأعمدة والتي تقوم بعرض القيم المطلقة للأسعار الافتتاح و الإغلاق وأعلى وأدنى الأسعار لمدة محددة. ولكنها أيضا تظهر كيفية مقارنة تلك الأسعار بالأسعار في الفترات السابقة ولذلك يمكن للمرء أن يعرف بإلقاء نظرة على عمود واحد ما إذا كانت حركة السعر أعلى أو أدني من سابقتها. كما أنها الأسهل أيضا من الناحية البصرية لكي تنظر إليها و يمكن تلوينها لتحقيق تحديد أفضل. وبدلاً من استخدام رسوم بيانية ذات أعمده لمده محددة من الوقت ( على سبيل المثال 5 دقائق و ساعة و يوم وشهر) فإن الشموع يمكن أن ترسم باستخدام الرسوم البيانية ذات الأعمدة والتي لها مدى قيم محددة ( على سبيل المثال 1000 و 100000 ومليون سهم لكل شمعة).

استخدام رسوم الشموع اليابانية

تعتبر رسوم الشموع اليابانية بمثابة الصورة التوضيحية لصنع القرار في تداول البورصة و العملات الأجنبية و والسلع والخيارات. على سبيل المثال عندما يكون العمود ابيض و مرتفع مقارنة بفترات أخرى، فهذا يعني أن المشترين متفائلون جداً والعكس صحيح بالنسبة للعمود الأسود.

شموع هايكين أشي Heikin Ashi

  • سعر الافتتاح = (سعر افتتاح العمود السابق + سعر إغلاق العمود السابق) /2
  • سعر الإغلاق =  (سعر الافتتاح + أعلى سعر + أدنى سعر + سعر الإغلاق) /4
  • أعلى سعر = أقصى حد ممكن من سعر الارتفاع، أو سعر الافتتاح، أو سعر الإغلاق (أيهما كان السعر الأعلى)
  • أدنى سعر = أقل سعر حد ممكن من سعر الانخفاض، أو سعر الافتتاح، أو سعر الإغلاق (أيهما كان السعر الأدنى)

 ويجب استخدام شموع هايكين أشي بحذر فيما يتعلق بالسعر حيث أن الجسم ليس بالضرورة أن يتزامن مع السعر الفعلي للافتتاح / الإغلاق. وليس الأمر كما هو الحال مع الشموع الأخرى، حيث يظهر الفتيل الطويل أكثر قوة، بينما في الوقت نفسه قد يظهر الرسم القياسي جسم طويل بفتيل صغير أو بدون فتيل. وبالاعتماد على برنامج أو أداء المستخدم، فقد يمكن استخدام شموع هايكين أشي لرسم السعر (بدلاً من الخط، أو العمود، أو الشمعة) كمؤشر مضاف إلى مخطط منتظم، أو باعتباره مؤشر تم رسمه على نافذة بمعزل عن الآخرين.