تمكن زوج الباوند دولار من مواصلة الهبوط خلال الفترة السابقة ليلامس أدنى مستوياته عند أسعار 1.2922 وهو أدنى مستوى له منذ سبتمبر العام الماصي 2018 .

ومن الواضح أن البائعون يسيطرون على الزوج بشكل كبير لتتجه التوقعات إلى إستمرار الزوج في الهبوط وصولا لمستويات الدعم التالية 1.2900 وفي حال تمكن من كسر هذه المستويات والإغلاق أسفل منها فقد نرى مزيد من السلبية خلال الفترة المقبلة وعلى المدى المتوسط مما يشير إلى إلى نجاح توصيات الفوركس البيعية .

كما يواصل الباوند ين أيضا الإنحدار حيث بلغ مستويات هبوطية واضحة وصولا لمستويات الدعم 143.80 مما يشير لإحتمالية إستمرار الهبوط للزوج أيضا .

ومن الواضح أن يتحول التركيز خلال الفترة المقبلة على البريكسيت وهو الحدث الأهم لبريطانيا خلال الفترة المقبلة خصوصا وأنه في حال خرجت بريطانيا من الاتحاد الاوروبي فإن ذلك قد يؤثر بشكل كبير على الأسعار في مقابل الدولار الأمريكي.

إلا أن أزواج الباوند كانت تتحرك في مسارات ثابتة خلال فترة الأسابيع الماضية دون اى تأثير من حديث كارني الأخير والذي كان من المتوقع أن يسيطر بقوة على السوق .

يذكر أننا نستشف من إجتماع مارك كارني الأخير أن البنك المركزي البريطاني لن يتخذ أى قرارات لرفع معدل الفائدة خلال الفترة المقبلة مما يشير لتوقعات بمزيد من الثبات في حركة الأسعار الخاصة بالجنية الاسترليني مقابل العملات .

نظرة فنية

الشارت أدناه يبين حركة زوج الباوند دولار خلال الفترة الحالية حيث يتداول خلال نطاق الترند الهابط عند مستويات 1.2937 ومن المتوقع أن يواصل الهبوط وصولا لمستويات الدعم التالية 1.2920 , وفي حال تمكن من كسر هذه المستويات والإغلاق أسفل منها فسوف يستهدف مزيد من الهبوط وصولا لمستويات الدعم التالية 1.2900 .