تعلن أسعار الغاز الطبيعى عن إرتفاعها خلال جلسة تعاملات اليوم الثلاثاء من أدني مستوى لها 2.9220 دولارا ، مسجلة اعلى مستوي له عند 2.9740 دولارا ، في الوقت نفسه جاء الافتتاح عند مستويات 2.9260 دولارا  .

أما عن الناحية الفنية رصدنا مؤخرا ، ارتداد الغاز الطبيعي من مستويات الدعم الهامة  2.671 دولارا  والعودة الي الايجابية بالتداول مرة أخري داخل اطار الاتجاة الصاعد مرة اخري ، ليكون خلالها السعر علي موعد مع اختبار مستويات المقاومة المحورية الهامة والمعروفة 3.008 – 3.039 دولارا ،

ومن الواضح أن ظهور شموع إيجابية مثل الدوجي وشمعة المطرقة بالتزامن مع ايجابية مؤشر القوي النسبية اسفل الرسم البياني ، الذي يوضح لنا نتيجة اختراق مقاومة اتجاة هابط ( علي المؤشر ) ، مما يحفز اسعار الغاز الطبيعي من الصعود .

خلاف ذلك وفي حالة الفشل في الاستقرار داخل حيز ونطاق الأتجاة الصاعد ، ستميل الرؤية الفنية الي الهبوط اكثر منه الى الصعود ، خاصة بعد فشل السعر في الحفاظ علي مستويات الاتجاة الصاعد الحالي ، وعقب عدم نجاح اسعار الغاز في التماسك اعلى مستويات المتوسطات المتحركة الهامة مثل 50 – 100 – 200 يوم علي التوالي  ، كما وجب التذكير على أن تغريد عقود الغاز الطبيعي خلال التداولات القادمة أعلى عقبة المقاومة 3.0000 دولارا ( للعقد الواحد ) ، سيحفز المشتري علي بناء مراكز جديدة ، مما سيتفح الطريق نحو مستويات المقاومة الهامة 3.6000 دولارا علي أقل تقدير ، وكما نعلم جميعا أن نظرية داو تشير الى استمرارية الاتجاهات في نفس مسارها الى أن يثبت العكس ، وبناءا علي ذلك فإن الاستمرار في الصعود ( سيجعل الأهداف المذكورة مبدئية ) ولكن بالشروط المشار اليها خلال تقريرنا .

من ناحية أخري ، نرى أن صعود مؤشر الدولار الأمريكي اليوم بنسبة 0.44 % والذي يقيس أداء العملة الأمريكية أمام 6 عملات رئيسية أخري ،عامل ضغط من نوع أخر على أسعار الغاز الطبيعي ، فالعلاقة العكسية بين مؤشر الدولار واسعار السلع بوجه عام ، واسعار الغاز بوجه خاص تدفع الغاز نحو الهبوط .