مسار فوركس -

حوالى 90% من المتاجرين فى السوق يخسرون أموالهم، والأهم أن النسبة الباقية لا يدوم أغلبها على المكسب الدائم فبعض الرابحين يكونون رابحين فقط لبعض الوقت وتصيبهم أحياناً خسائر أكبر من مكاسبهم

السؤال: لماذا يخسر المتاجرين فى السوق؟ هو سؤال قديم ولا ندعى هنا أننا سنقدم معادلة سحرية تجلب المكاسب ولكن الرجل يشرح بخبرته الأسباب الأساسية التى تؤدى لخسارة المضاربين فى الأسواق ويلخصها فى 5 أسباب أساسية

فهناك من تتغير حياته بسبب فكرة يقرأها

وقد تكون هذه المقالة سبباً فى تغيير فكر أحد القراء يجلب له المكاسب إن شاء الله

إذا كنت تتاجر منذ فترة، فبلا شك قد أحسست أحياناً أن وحشاً أو يدأ خفية هجمت على الحساب لتسحب منه الأموال سحباً. قد لا يهم أحياناً كم كتاباً قرأت سواءاً كنت محترفاً فى المتاجرة، أو ما زلت مبتدءاً تفتح حساباً جديداً فإن قدرتك على إيقاف تلك اليد الخفية تتناسب مع مدى فهمك للعيوب الخمسة التالية التى تصيب المتاجر...كل عيب منهم يمثل إصبع فى تلك اليد التى تلحق الدمار بحسابك

 

 

لماذا يخسر المضاربون؟

1- عدم وجود منهجية أو استراتيجية واضحة للمتاجرة

إذا كنت تهدف أن تكون متاجراً يكسب باستمرار وليس بعض الوقت فقط فعليك حتماً أن تعرف طريقتك فى المتاجرة وتحددها، إن لم تكون لك استراتيجية واضحة لرؤية السوق ... فالتخمين لن يعمل معك طول الوقت وسيفشل حتماً.

إذا لم تكن عندك استراتيجية واضحة فأنت لا تعرف أساساً كيف تقرر البيع أو الشراء، بل أنت لا تستطيع أيضاً أن تحدد باستمرار الاتجاه الذى يسلكه السوق سواء صعوداً أو هبوطاً

كيف تسيطر على هذه المشكلة؟

اكتب فى ورقة الأدوات الفنية خاصتك، والأهم من ذلك اكتب كيف تستخدمها... لا يهم إذا كنت تستخدم التحليل باستخدام موجات إليوت أو البوينت آند فيجر، أو مؤشر القوة النسبة، أو الستوكاستيك، أو خليط منهم... ولكن ما يهم فعلاً أن تستطيع تعريف كيف تأخذ من أدواتك إشارة الشراء أو البيع وكيف تحدد منطقة إيقاف الخسائر وكيف تخرج من الصفقة فى المنطقة المناسبة

وأفضل تلميح أقوله بخصوص تطوير وتعريف استراتيجيتك: إذا كنت لا تستطيع كتابتها على ظهر كارتك الشخصى فهى غالباً معقدة أكثر مما ينبغى

2- قلة الانضباط

بعد أن تحدد طريقتك فى المتاجرة باستراتيجية واضحة، عليك أن تلتزم تماماً بتنفيذ تلك الاستراتيجية...فقلة الانضباط فى التنفيذ هى الخطأ الثانى. إذا كانت طريقتك فى رؤية الشارت وتقييم فرص المتاجرة تختلف عنها فى الشهر الماضى، فأنت إما لم تحدد استراتيجيتك بعد أو حددتها ولكن لم تلتزم بها.

معادلة النجاح هى أن تستمر فى تطبيق طريقتك طول الوقت وتلتزم بها بتشدد

3- التوقعات المبالغ فيها

يقول المحاضر بينى وبينك لا شىء يغضبنى أكثر من تلك الإعلانات التجارية التى تقول 5000 دولار فى الغاز الطبيعى قد تعطيك عائداً 40,000 دولار. إعلانات كهذه تسىء للصناعة المالية ككل وتكلف المستثمرين غير المتعلمين أكثر من 5000 دولار. وعلاوة على ذلك تخلق العيب الثالث وهو التوقعات المبالغ فيها وغير المنطقة فى تحقيق المكاسب

نعم، من الممكن أن تصل لمتوسط مكسب كالسابق فى المتاجرة بحسابك الشخصى، ولكن فى المقابل ستتحمل أيضاً مخاطرة عالية تتناسب من الربح المطلوب

إذا ما هو المعدل الواقعى للربح فى السنة الأولى للمضارب.. هل هو 50% أو 100% أو 200%. دعنا نترك هذه التوقعات المبالغ فيها أيضاً، فى رأيى الشخصى أن هدف المتاجر فى السنة الأولى للمتاجرة أن لا يخسر. أى يكون هدفه 0% فى أول سنة وفى السنة التالية يحاول هزيمة الداو جونز أو ستاندار آند بوندز..هذه الأهداف قد لا تكون مبهرجة ولكنها واقعية وإذا تعلمت أن تتعايش معهم وتحققهم سوف تسيطر على اليد الخفية

4- قلة الصبر

الإصبع الرابع فى تلك اليد التى تسرق حسابك هو قلة الصبر...لا أذكر أين ولكنى قرأت مرة أن السوق يمشى فى اتجاهه 20% فقط من الوقت، ومن خلال خبرتى أقول أن هذه العبارة دقيقة. لذلك فكر فى الأمر، نسبة 80% الباقية لا يسير السوق فى اتجاه واحد واضح

وذلك قد يوضح لماذا أعتقد أن فى كل إطار زمنى يوجد فقط فرصتين أو ثلاثة للمتاجرة عليهم. فإذا كنت متاجر على المدى الطويل فسيكون هناك فقط حركتين كبيرتين أو ثلاثة للمتاجرة عليها طوال العام. وبالمثل لو كنت متاجر قصير الأجل فستجد فرصتين جيدتين أو ثلاثة طوال الأسبوع

فى كثير من الأحيان، ولأن المتاجرة تحمل الكثير من الإثارة (كحال أى شىء يخص المال) فمن السهل أن تحس أنك تفقد الكعكة إذا لم تتاجر كثيراً... ونتيجة لذلك تبدأ فى دخول صفقات غير معتمدة وتبدأ فى المتاجرة أكثر مما ينبغى

كيف تسيطر على قلة الصبر؟ النصيحة التى وجدتها أكثر إفادة هى أن تذكر نفسك كل أسبوع أن هناك فرص أخرى للمتاجرة باقى العام... بكلمات أخرى، لا تقلق أن تفقد فرصة متاجرة اليوم لأنه سيكون هناك غداً والأسبوع القادم والشهر القادم إن شاء الله

5- نقص الإدارة السليمة لرأس المال

العيب الأخير للمتاجر هو عدم وجود إدارة سليمة لرأس المال، وهذا الموضوع يستحق أكثر من مجرد مقالات صغيرة لأن إدارة رأس المال تشمل (تحليل العائد والمخاطر، واحتمالات النجاح والفشل، واستخدام وقف الخسائر والكثير غير ذلك...) ومع ذلك أود معالجة موضوع إدارة رأس المال مع التركيز على المخاطر والتى تتبع حجم المحفظة

الآن يميل المضاربين المحترفين لتحديد نسبة مخاطرتهم فى أى صفقة مفتوحة بنسبة 1% : 3% من حجم محفظتهم.

لو طبقنا هذه القاعدة على أنفسنا فإن لكل 5000 دولار نمتلكها فى محفظتنا نستطيع أن نخاطر فقط بـ 50 : 150 دولار فى وقت واحد فى السوق

أعتقد أن متاجرين كثيرين يتاجرون بحسابات إما تكون غير ممولة تمويل كافى، أو يتاجرون بجحم عقود أكبر مما يسمح به الحساب

وللسيطرة على هذا العيب الخطير عليك أن تستهدف هدفاً صغيراً فعندما تخسر تكون الخسارة صغيرة أيضاً وذلك ممكن تحقيقه بتقليل حجم وعدد العقود...لتستطيع الاستمرار فى السوق عليك أن تخاطر فقط فى حدود النسب المذكورة... لكن مخاطرة مثلاً قد تصل إلى 25% كفيلة بأن تخرجك من السوق فى خلال 4 صفقات خاسرة

المتاجرة بنجاح ليست سهلة ولكنها عمل صعب. ولا تمشى وراء أحدهم إذا قادك لتصديق غير ذلك. ولكن العمل الصعب ممكن تحقيقه. المكسب فوق المتوسط ممكن تحقيقه، والوصول للإحساس بالسعادة بعد تحقيق عدة صفقات متتالية إحساس لا يقدر بثمن وللوصول لتلك النقطة عليك أولاً كسر الأصابع الخمسة التى تسرق المال من حسابك... أستطيع أن أضمن لك إذا عالجت تلك العيوب الخمسة لن تمسكك تلك اليد أبداً