ارتفع اليورو يوم الثلاثاء بسبب انخفاض المخاوف بشأن الديون الإيطالية مما عزز العملة الموحدة لليوم الثاني ، في حين تم احتواء التحركات الأوسع في أسواق الفوركس بسبب قلق المستثمرين من التطورات القادمة في النزاع التجاري الصيني الأمريكي.

وكان الجنيه الإسترليني هو المحرك الرئيسي للسوق حيث ارتفع إلى أعلى مستوى له في خمسة أسابيع فوق 1.30 دولار بعد تصريحات كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي يوم الإثنين حول آفاق صفقة البريكسيت التي دعمت الطلب على الجنيه.

ولا تزال الأسواق متوترة إزاء أي تحرك في الولايات المتحدة لخفض الرسوم الجديدة على السلع الصينية وسط تصاعد التوتر بين البلدين ، وبعد المزيد من الانخفاضات في أسعار أصول الأسواق الناشئة في ساعات التداول الأوروبية المبكرة.

وعلى الرغم من ذلك فقد تعزز اليورو بسبب انخفاض تكاليف الاقتراض الحكومي الإيطالي هذا الأسبوع بعد أن توقع وزير الاقتصاد جيوفاني تريا يوم الاثنين أن ينخفض ​​العائد مع قيام الحكومة بوضع ميزانيتها المتوقعة لعام 2019.

وارتفع اليورو دولار بنسبة 0.4 في المائة وصولا إلى مستويات 1.1644 دولار ومن المتوقع أن يستمر في الإرتفاع خلال الفترة المقبلة ولكن بشرط أن يتمكن من إختراق المستويات التى حققها صباح اليوم , وفي حال تمكن من إختراقها والإغلاق أعلى منها فسوف يتسهدف مستويات جديدة نحو الأعلى .