يتراجع مؤشر الداكس خلال جلسة اليوم الثلاثاء بنسبة 0.39 بالمائة وما يوازي قيمتة 37.50 نقطة ، ليهوي بذلك بشكل رسمي من اعلي مستوى له عند 11541.00 نقطة ، بعد الوصول الى مستويات دنيا قياسية 11426 نقطة ، في حين جاء الافتتاح عند 11519 دولارا .

و بصورة أكثر فنية ، وكما يشير عنواننا مؤشرات الفوركس وحالة من الترقب تسيطر علي تداولات الداكس حيث نرى الداكس الألماني لا يزال تحت القوي البيعية الخاصة بالاتجاه الصاعد المكسور وتحت تأثير هذا الكسر  وتدشين اتجاه عام هابط  ، هذه التراجعات المتوقعة مرشحة إلي  مستويات دنيا وهابطة جديدة ، قرب الدعوم المحورية الهامة 12382 – 12095 نقط علي أقل تقدير والتي سبق وحققها خلال التداولات الأخيرة ، من الواضح أن مؤشر القوي النسبية يضغط علي أداء المؤشر ، فكسر الإتجاه الصاعد علي الداكس الالماني ، يعزز من المشهد الهبوطي للداكس خلال الفترة المقبلة .

في سياق متصل يميل مؤشر الداكس إلى إستمرار سيناريوهات التراجعات من مستوي المقاومة هي الأقوي بعد التراجع من حاجز المقاومة الإتجاه الهابط ( تزامنا مع ظهور فجوة هابطة مع ملامسة مستويات مقاومة القناة الصاعدة يجعل الهبوط امر منطقي في ظل المعطيات السلبية المذكورة .

أما عن التعافي والإيجابية فمشروطة بعودة تداولات مؤشر الداكس الألماني داخل إطار و نطاق الاتجاه الصاعد من جديد  واختراق مقاومة الاتجاه الهابط الحالي ، في ظل إحترام مستويات الدعم الخاصة بالمتوسطات 50 – 100 – 200 يوم  والتى ستؤهل المؤشر لإرتفاعات جديدة ربما إعادة إختبار ( دعم الإتجاه الصاعد قصير الأجل ) ، وهي مقاومة سابقة تم كسرها ويأتى ذلك فى إطار تبادل الأدوار بين الدعوم و المقاومات ، هذا وينتظر المؤشر تراجعات جديدة وأى إرتفاعات لا توصف سوى بالمؤقتة لذى نرى أن هناك فرص بيعية من المستويات الحالية و سيكون ذلك قرار مثالى فى ضوء المعطيات السلبية.