هل التداول عبر الإنترنت حقيقى أم وهم ؟

يعتبر تعتبر حقيقة التداول عبر الإنترنت دائمٱ فى جدل دائم ومحاط بكثيرمن  الإشاعات ما بين أنه حقيقى وتجاره حقيقيه يتداول بها المستثمرين وبين أنه فخ ونصب على أصحاب الأموال وأنها تجاره وهمية ليست حقيقة ولذلك  سوف نفصل فى هذا الشك بذكر بعض الدلائل التى قد تفيدك كقارئ أو كشخص مهتم بمعرفة الحقيقه حول هذه التجاره التى تتم عبر الإنترنت فى مجال الفوركس .

 

 أولا تعريف  المقصود بالتداول عبر الإنترنت :

ويقصد بها هنا تداول العملات الأجنبيه أى بيع وشراء أزواج العملات إلى الأسهم من خلال الإنترنت ، فهى تجاره لا يتم الإستثمار فيها إلاعبر الإنترنت .

لذلك يعد هذا سبب من أسباب الشك وعدم التصديق ، وتتم هذه التجاره فى هذا المجال عن طريق بورصات عالميه فى أرض الواقع توجد بأربع دول مثل لندن ونيويورك وأستراليا وطوكيو . وتعد هذه البورصات هى المصدر الوحيد لهذا المجال ولهذه التجاره كذلك فهى لا تعد تجاره وهميه ، فهى فقط لأنها تجاره عالميه وتتم عن طريق أربع دول مجتمعين بسوق واحد يتم على فترات مختلفه ، لا يمكن التداول منه إلا عن طريق الإنترنت .، والتى تمثلها بنوك عالميه كبيره مرتبطه مع بعضها تعطى أسعار للعملات والمعادن والأسهم .

 

 

ثانيا تعريف شركات الوساطه وما هو الدور التى تقوم به فى التداول عبر الإنترنت :

شركات الوساطه فى الفوركس وهى تعنى الوسيط الذى يكون بين المتاجر والمستثمر وبين البورصه والأسواق العالميه .، حيث أننا نعلم أن سوق الفوركس هو سوق ليس بسوق بسيط يستطيع أن يدخله كافة الناس ولكنه سوق تتم فيه المتاجره فيه بمليارات الدولارات ولكى يتم الإستثمار بهذا المجال لابد من حيازة مبالغ طائله لذلك يأتى هنا دور الشركات وهى التى تسهل على العميل أو المتداول الإشتراك والدخول إلى هذا السوق عن طريق فتح الحسابات داخل الشركه الوسيطه وتقوم هذه الشركه بإضافة رافعه ماليه .

-كما أن هذه الشركات لها دلائل لكى نتأكد من أنها شركات حقيقيه حيث أن الشركات الموثوقه دائمٱ ما يكون لها تراخيص من منظمات وهيئات عالميه من مهامها مراقبة شركات الوساطه لحماية العملاء من النصب وهذا دليلٱ آخر على أن هذا المجال ليس وهمٱ بل هو مجال إستثمارى يوجد فى الواقع حتى وإن كان يمارس فقط عبر الإنترنت .

حيث أن هذه المنظمات والهيئات الرقابيه العالميه لا تعطى هذه التراخيص إلا للشركات الحقيقيه التى لها مقرات ومؤسسات حقيقيه موجوده بالفعل فى أى دوله ، لذلك يجب علينا كمتداولين التحقق من هذه النقطه فى وقت فتح الحساب بأى شركة فوركس فهى تعد وسيله من وسائل الضمان لعدم الوقوع فى فخ الشركات الوهميه .

 

ثالثا حقيقة التداول عبر الإنترنت :

كما ذكر فى هذا المقال أن التداول فى الفوركس عبر الإنترنت هو حقيقه وليس وهمٱ حيث أثبتنا  أن سوق الفوركس هى أسواق لبورصات عالميه بالفعل موجوده ببعض الدول ، كما ذكرنا أيضٱ أن شركات الوساطه هى شركاتلها مقرات حقيقيه وليست وهميه

كما أن التداول بالفعل حقيقى عن طريق فتح حسابات حقيقيه فى شركات الوساطه وأيضٱ الربح حقيقى والأسعار التى يتداول عليها المتداولين داخل الشركات حقيقيه فهى مصدرها بنوك مركزيه عالميه وبورصات عالميه .

ولكن يجب أيضٱ ذكر أن هذا المجال رغم أنه مربح وواسع ومفتوح للجميع إلا أنه ذات مخاطر عاليه فهو ليس من المجالات السهله ، كما  أنه يجب جيدٱ تعلم كيفية التداول بطريقه صحيحه وسليمه وأيضٱ تعلم إدارة رأس المال كى نتجنب الخسائر ، ولكى نجنى أرباحٱ كثيره .